وطنية

رغم إتفاق تخفيف الحظر، إستمرار حظر توريد سلعٍ ليبيّة إلى تونس

رغم إتفاق تخفيف الحظر، إستمرار حظر توريد سلعٍ ليبيّة إلى تونس

15 مارس 2019 08:20
تعثر إتفاق تخفيف الحظر على توريد سلع من ليبيا إلى تونس عبر الحدود البرية للبلدين في أيامه الأولى، ما يزيد المخاوف من تفاقم الاحتقان الاجتماعي في مناطق جنوب تونس التي يعتمد الكثير من سكانها معيشياً على التجارة بين البلدين.
 
وقال رئيس المجلس البلدي بمدينة بن قردان التونسية على الحدود، فتحي العبعاب، في تصريح لصحيفة " العربي الجديد" أمس الخميس 14 مارس 2019 ، إن القرار بفك الحظر على الواردات الليبية والتجارة البينية بين تونس وجارتها الجنوبية لا يزال متعثرا بسبب تشدد ليبي ورفض بعض المنظمات هناك للقرار الحكومي معتبرة إياه "شرعنة للتهريب".
وأفاد العبعاب بأن لجنة مشتركة من المسؤولين المحليين بالجانبين التونسي والليبي يعملان على إيجاد تسويات بحلول تقبلها كل الأطراف من أجل حلحلة الأزمة.
 
وأصدرت وزارة الاقتصاد والصناعة التابعة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، الثلاثاء الماضي، قراراً بشأن تنظيم نقل السلع إلى تونس، نص على إتاحة اصطحاب المسافر للبضائع سواء كان ليبيا أو أجنبيا، لكنه حظر في المقابل اصطحاب السلع الممنوع تصديرها.
وحسب القرار الجديد، يتم السماح للتجار التونسيين بتوريد السلع من ليبيا بما قيمته 10 آلاف دينار ليبي (7.2 آلاف دولار) يوميا، ودون تحديد لعدد السفرات اليومية لأي تاجر نحو التراب الليبي.
 
كما سمح القرار الليبي بتوريد قائمة من المواد الإلكترونية والمفروشات وغيرها من المواد، عدا التموينية المدعومة من حكومة طرابلس والتي بقيت مستثناة من قائمة المواد المسموح بتوريدها لتونس.
 
وأثار قرار فك حظر توريد السلع الليبية إلى تونس غضب اتحاد جمعيات حماية المستهلك في ليبيا، الذي وصف القرار بغير الصائب.
وقال رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الليبي أحمد الكردي  إن "القرار عبارة عن استنزاف لمقدرات الاقتصاد الوطني، فهو يتسبب في نقص السلع بالسوق المحلية وارتفاع الأسعار، لا سيما في ظل انتعاش تجارة التهريب".
 
وأضاف الكردي أن "القرار لم يحدد السلع الممنوعة من الخروج بصحبة المسافرين حتى الآن، وقد يفهم خطأ في المنافذ الحدودية بشأن اصطحاب الأدوية والسلع الأساسية".
 
وكانت السلطات المحلية في جنوب تونس تعوّل على أن يساهم القرار الليبي بفك الحصار على التوريد في إطار ما يعرف بـ"التجارة الموازية" لإنقاذ آلاف العائلات التي تعيش من التجارة البينية في المنطقة وتوفر السلع لمحافظات تونسية عديدة تقصد المناطق الحدودية للبحث عن مبتغاها من المواد الإلكترونية والمفروشات والمنسوجات.
 
وفي شهري جويلية و اوت  الماضيين، شهدت المعابر الحدودية بين تونس وليبيا توتراً كبيراً بسبب اشتباكات بين تجّار تونسيين والسلطات المحلية الليبية، ما تسبب في غلق معبري رأس الجدير والذهيبة وازن لأكثر من 8 أسابيع.
 
وعملت السلطات   خلال تلك الفترة، في مدينتي بن قردان التونسية ووازن الليبية، على تشكيل لجنة مشتركة يعهد إليها فضّ النزاعات بين الطرفين، وتسهر على وضع قواعد عرفية تلزم التجار بنوعية السلع وكمياتها الموردة من ليبيا نحو التراب التونسي.
 
*المصدر : صحيفة " العربي الجديد" 
 
 
15 مارس 2019 08:20

المزيد

"آخر خبر أونلاين": النشرة المسائية ليوم الثلاثاء 26 مارس 2019

30 لاعبا في رحلة الترجي إلى الدوحة طالب رئيس الاركان الجزائري بتفعيلها .. نص المادة 102 من الدستور الجزائري التقرير الختامي لهيئة الحقيقة و الكرامة كاملا

26 مارس 2019 23:54

مجلس نواب الشعب ..غدا مناقشة اختصاصات محكمة المحاسبات و تنظيمها

 تستأنف الجلسة العامة أعمالها يوم الإربعاء 27 مارس 2019 ويتضمن جدول أعمالها:  التصويت على مشروع القانون الأساسي المتعلق بالموافقة على اتفاقية انضمام الجمهورية ...

26 مارس 2019 23:15

توزر .. حركية ثقافية و سياحية و تجارية مهمة خلال عطلة الربيع

  عرفت وفق ياسر صوف المندوب الجهوي للسياحة بتوزر الوحدات الفندقية في الجهة توافد حوالي ثلاثة آلاف سائح خلال الأسبوع الأول من عطلة الربيع فقط، مسجلة بذلك نحو 22419 ...

26 مارس 2019 21:44

في حي ابن خلدون ..موقوف في قضية محاولة قتل يعرض أموال على رئيس المركز خلال عملية الاطاحة به

  علم اخر خبر اون لاين أن موقوفا اقدم يوم  السبت  الماضي على محاولة إرشاء رئيس مركز الأمن الوطني بحي ابن خلدون حيث عرض عليه مبلغ 200 دينار مقابل تركه وعدم تسجيل محضر ...

26 مارس 2019 21:12

ديوان الطيران المدني ..العمل سيكون عاديا بكافة المطارات يومي 29 و30 مارس

  أعلن ديوان الطيران المدني والمطارات أن سير العمل بكافة المطارات التونسية يومي 29 و 30 مارس الجاري سيكون عاديا، وفق بلاغ نشرته وزارة النقل على صفحتها الرسمية على ...

26 مارس 2019 20:43