وطنية

الذكرى 33 للغارة الصهيونيّة على حمام الشط / من هو الجنرال الفلسطيني "شاستري" الذي كان أحد أهداف الغارة ؟

الذكرى 33 للغارة الصهيونيّة على حمام الشط / من هو الجنرال الفلسطيني "شاستري" الذي كان أحد أهداف الغارة ؟

01 اكتوبر 2018 11:25

يُصادف اليوم الإثنين الأول من أكتوبر، الذكرى 33 لإستشهاد العقيد ركن محمد عبد الله أبو عياش المعروف بـ"شاستري" الذي أستشهد مع العشرات من رفاقه في الثورة الفلسطينية جراء الغارة الإسرائيلية على حمام الشط في تونس، سنة 1985، ونقل جثمانه مع جثامين بعض الشهداء إلى الأردن، وتم دفنهم في مقبرة سحاب الإسلامية بالعاصمة الأردنية عمان والشهداء الآخرون دفنوا في مقبرة الشهداء بتونس.

 

ولد "شاستري" في مدينة سلفيت عام 1950 ودرس في مدارسها، وهو متزوج وله ولدان وإبنتان، غادر فلسطين عام 1967 مع مجموعة من شباب فلسطين للإلتحاق بصفوف الثورة الفلسطينية.

 

أكمل دراسته الثانوية في الأردن وإلتحق خلال وجوده هناك بصفوف حركة فتح عام 1968، وحصل على شهادة في علم النفس والإجتماع، ثم تلقى تدريبه في معسكر الهامة بدمشق وكان أصغر الملتحقين بالمعسكر سنا، وشارك في العديد من العمليات العسكرية داخل الأرض المحتلة.

 

شقيق الشهيد، هاني أبو عياش قال "حين أستشهد شقيقي منعتنا سلطات الإحتلال من السفر، وعيت على الدنيا وشقيقي في الخارج، وخرج من فلسطين منتصف الستينيات كان مع رجال منظمة التحرير، وعرفنا بإستشهاده من الأخبار".

 

وبحسب إقليم "فتح" في منطقة سلفيت، فإن الشهيد "شاستري" كان محبوبا من جميع القيادات وشكل قاسما مشتركا لدى جميع التنظيمات الفلسطينية واللبنانية، وكان من أشد المقربين للشهيد الراحل ياسر عرفات.

 

إلتحق "شاستري" بمعسكر الهامة في دمشق للتدريب على يد القائد الشهيد أبو علي إياد، حيث تتلمذ وتتطبع بصفاته الثورية، وعندما أستشهد وإنتهى الوجود العسكري المسلح في الساحة الأردنية إستطاع "شاستري" الإنسحاب حتى وصل إلى الأراضي السورية ومن ثم إلى لبنان.

 

أصيب في أحراش عجلون عام 1971، بجروح في الرأس وبترت أصابع إحدى يديه (والتي كانت شاهدا على إستشهاده حيث تم التعرف على جثمانه من هذه اليد) وبقي جريحا ينزف ويمشي من الأراضي الأردنية إلى الوطن المحتل إلى أن وصل إلى هضبة الجولان المحتلة، بعد خمسة عشر يوما وصل بعدها مستشفى المواساة في الشام على آخر رمق وليكمل مسيرته في مواقع الثورة الأخرى.

 

في عام 1972 عيّنه ابو عمار قائدا عسكريا لمخيم برج البراجنة وقاد فيه أهم معارك الدفاع عن الثورة والمخيم، ولمع إسمه كأصغر قائد عسكري في حركة فتح.

 

وخلال الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975، شارك في الدفاع عن قوات الثورة والشعب الفلسطيني في مخيماته وشارك في معارك الجبل في لبنان، وعندما تم تشكيل قوات أجنادين على الساحة اللبنانية عام 1976، أسندت إليه قيادة كتيبة رأس العين التي شاركت في كل معارك الدفاع عن الثورة الفلسطينية، وكانت من أفضل كتائب القوات في ذلك الوقت، وعمل في مقر العمليات المركزية في تونس حتى وقت إستشهاده.

 

حاز على دورة قادة الكتائب من موسكو عام (1974-1975)، وبعد عودته من الدورة عينه القائد العام قائدا لمنطقة الشياح اللبنانية وبقي فيها إلى أن أصيب في معركة قادها بنفسه حيث أصيب بجروح مثخنة.

 

حاز عام 1979 على دورة قادة الأركان بتفوق من أكاديمية المارشال تيتو في يوغسلافيا والتي إستمرت مدة عامين، على إثر تفوقه في دورة يوغسلافيا منح دورة أخرى لدراسة القياده العليا، وهي أعلى علم عسكري ويعادل ماجستير علوم عسكرية، وحصل على شهادة البكالوريوس في علم النفس والإجتماع من جامعة بيروت العربية، وإجتاز العديد من الدورات العسكرية القصيرة وحاز على العديد من الأوسمة، منها وسام الشجاعة ووسام التفوق في دراسته العسكرية.

 

في عام 1982 عاد إلى البقاع وعينه القائد العام قائدا لقوات الكرامة وأصيب بجروح مرة أخرى، وفي عام 1983 عينه القائد العام رئيسا للإستراتيجية العسكرية لمنظمة التحرير.

 

بعد خروج قوات الثورة من بيروت وإنتقال القيادة إلى تونس، حضر "شاستري" عام 1984 وإلتحق بالعمليات المركزية، وعين مديرا للدراسات الاستراتيجية والتخطيط.

 

تنقل "شاستري" في كل المواقع ليرتقي أخيرا شهيدا في تونس على إثر الغارة الإسرائيلية على مقرات قيادة منظمة التحرير الفلسطينية.

 

وصرح الناطق العسكري الإسرائيلي في ذلك الوقت قائلا "لقد حققت الغارة الإسرائيلية على حمام الشط أهدافها بالكامل لدليل أنه قتل كبار الجنرالات المخططين للإرهاب وعلى رأسهم الجنرال شاستري".

 

وبيّن أمين سر حركة فتح إقليم سلفيت، عبد الستار عواد أنه ومنذ بداية تأسيس تنظيم حركة فتح في سلفيت أطلق إسم شعبة "شاستري" نسبة للبطل إبن سلفيت الشهيد محمد عبد الله أبو عياش تكريما له، وشملت الشعبة جميع بلدات وقرى المحافظة وإنبثق عنها الجناح الذي إشتمل على أربع عشرة قرية مارست الشعبية عملها التنظيمي والسياسي، في عام 1966 تم إنتخاب لجنة منطقة الشهيد فتحي عياش "شاستري" التنظيمية والتي شملت سلفيت وخربة قيس وإسكاكا وياسوف ومردة.

 

 

 

 

*المصدر : وكالة وفاء الفلسطينية

01 اكتوبر 2018 11:25

المزيد

الناقلة الوطنية الجوية تسجل زيادة في رقم معاملاتها المراكم الى نحو 1595 مليون دينار

      ابرزت مؤشرات نشاط الناقلة الوطنية الجوية الصادرة اليوم عن هيئة السوق المالية ان رقم المعاملات المراكم للمؤسسة الحكومية قد ازداد نهاية ديسمبر 2019 بنسبة ...

27 جانفي 2020 21:54

سليمان : بسبب خلاف مع زوجته يرشق السيارات في الطريق العام بالحجارة

 تمكنت  الوحدات الامنية بسليمان   اليوم الاثنين 27 جانفي 2020  من القبض على شخص و ذلك بعد  مراجعة النياية العمومية  من أجل  أجل تعطيل حركة ...

27 جانفي 2020 21:51

يوسف الشاهد : ستبقى لينا بن مهني رمزا من رموز شباب الثورة

 كتب رئيس  الحكومة المكلف يوسف الشاهد اليوم الاثنين 27 جانفي 2020 تدوينة على صفحته الخاصة  في الفايسبوك نعي فيها الفقيدة المناصلة لينا بن مهني التى توفيت صباح ...

27 جانفي 2020 20:18

هند صبري الى لينا بن مهني : كنت متعبة لكن مصممة على الحياة.. روحك استثنائية

  كتبت الممثلة هند صبري في تدوينة لها على صفحتها الخاصة في الفايسبوك تدوينة رثت فيها الفقيدة المناضلة  لينا مبن مهني و فيما يلي  ما كتبته هند صبري :    لينا بن مهني ...

27 جانفي 2020 19:11

قيس سعيد في اتصال هاتفي مع أنس جابر: "فوارق التوقيت لا أثر لها على القلوب...ليكن مضربك درعا وسيفا"

  هنّأ رئيس الجمهورية قيس سعيّد، في اتصال هاتفي مساء أمس الأحد، البطلة التونسيّة أنس جابر، إثر بلوغها الدور ربع النهائي لدورة أستراليا المفتوحة لكرة المضرب ...

27 جانفي 2020 19:00