وطنية

بعد دعوة الغنوشي تشريك الجبهة الشعبية في الحكومة، هذا  رد المجلس المركزي  للجبهة الشعبية

بعد دعوة الغنوشي تشريك الجبهة الشعبية في الحكومة، هذا رد المجلس المركزي للجبهة الشعبية

13 جانفي 2018 22:00

أكد عضو المجلس المركزي بالجبهة الشعبية، علي بن جدو، أن الجبهة الشعبية غير معنية بالمشاركة في اي حكومة يفرزها الائتلاف، نظرا للاختلاف الكبير في التوجهات والسياسات الاقتصادية.

معتبرا أن دعوة راشد الغنوشي، لتوسيع الحكومة لتشمل الجبهة كلاما بلا معنى ، واصفا كلامه  بـ"غزل سياسي هدفه إحراج الجبهة ".

 

يأتي ذلك ردا على كلام رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي بعد اجتماع  الموقعين على وثيقة  قرطاج، اليوم السبت 13 جانفي 2018، الذي قال فيه "نود أن تتسع الحكومة لكل المكونات بما في ذلك الجبهة الشعبية". وذكر خلال تصريح اعلامي عقب اجتماع الموقعين على وثيقة قرطاج، بمحطات جمعتهم في السابق على غرار اتفاق 18 اكتوبر2005 (هيئة 18 أكتوبر للحقوق والحريات).

 

وقال علي بن جدو: " إن قرارات الحكومة، الاقتصادية، غير وطنية  ومرتهنة لدوائر اجنبية أهمها صندوق النقد الدولي".

متابعا " الغنوشي يريد ان يقول الجبهة تتصرف بمنطق نحكم وحدي أو ما نحكمش، لأنه يعلم اننا لن نشارك في حكومة نختلف معها في التوجه الاقتصادي".

 

واعتبر القيادي بالجبهة الشعبية أن تحويرا وزاريا في الأُفق، هدفه تزيين "ديكور" الائتلاف الحاكم، مؤكدا انه لا يمكن تجاوز الأزمة الاقتصادية الحالية، بالمنوال الذي تتبعه حكومة يوسف الشاهد، وفق تعبيره.

 

في موضوع متصل، اعتبر علي بن جدو أن الحوار الاقتصادي والاجتماعي الذي دعت إليه الأطراف الممضية على وثيقة قرطاج، لن يفضي إلى شيء، واصفا إياه بالمستهلك، معتبرا أن الاطراف الحاكمة تتعمد توزيع الأوهام على الشعب، لأن هذا الحوار غير قادر على تغيير الواقع، حسب رأيه.

 

من جهة أخرى، أكد  أن الجبهة الشعبية دعت الى وقفة احتجاجية غدا، الأحد 14 جانفي 2018، بمناسبة ذكرى الثورة، بالتنسيق مع مجموعة من الاحزاب والجمعيات المدنية.

وبحسب بن جدو، فإن أهم المحاور التي ستركز عليها الوقفة، هي السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي تتبعها الحكومة، كما دعت الى وقفات مماثلة في مختلف الولايات.

 

واعتبر القيادي بالجبهة الشعبية، أن طلب اسقاط قانون المالية هو جماهيري اكثر منه حزبي، مجددا دعوته إلى التّصدي لـبعض الفصول التي جاءت فيه، والتمسك بتعويضها.

 

وقال " رغم اقتناعنا بأن الحكومة لن تتراجع على ميزانية 2018 ، إلا اننا متمسكون بالتصدي ومراجعة بعض فصولها".

 

هذا، وكانت الجبهة الشعبية، دعت منذ بداية العام الجاري، الى الخروج للشارع والاحتجاج على قانون المالية لسنة 2018، الذي اعتبرته يزيد في تفقير الشعب و يُنفّذ إملاءات الجهات المانحة.

 
13 جانفي 2018 22:00

المزيد

"آخر خبر أونلاين": النشرة المسائية ليوم الإثنين 10 ديسمبر 2018

ميزانية الدولة لسنة 2019 : قيمة الديون الخارجية الواجب دفعها، خلال العام القادم، تناهز 6.4 مليار دينار جريمة قتل شنيعة في حي التضامن ...يقتل صديقه بسلسلة من الطعنات ...

10 ديسمبر 2018 23:57

تثمين اللغات في معايير التوجيه الجامعي انطلاقاً من دورة 2019

نظمت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي اليوم الاثنين 10 ديسمبر 2018 بمدينة العلوم بتونس يوما دراسيا حول الإجراءات الجديدة الخاصة بالتوجيه الجامعي والتي ستدخل حيز ...

10 ديسمبر 2018 23:53

وزارة الفلاحة تقترح تنظيم ملتقى تونسي أرجنتيني سيخصص لدفع العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين

  في إطار الزيارة الرسمية التي يؤديها خيسوس ماريا سيلفيرا، كاتب الدولة المساعد بوزارة الصناعات الفلاحية بجمهورية الأرجنتين، أشرف بوبكر الكراي رئيس ديوان وزارة ...

10 ديسمبر 2018 23:18

زهير المغزاوي متوّجها للتونسيين: عجزنا كمعارضة للدفاع عنكم.. دافعوا عن أنفسكم

  دعا، النائب في البرلمان وأمين عام حركة الشعب، زهير المغزاوي اليوم الاثنين، الشّعب التّونسي للدفاع عن نفسه بعد عجز المعارضة عن الدفاع عنه والدفاع عن مقدرته ...

10 ديسمبر 2018 23:02

مساع مشتركة تونسية - ايطالية لدعم الاستثمار في ميدان الشراكة بين القطاعين العام و الخاص

  استقبل وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة سليم الفرياني, الإثنين 10 ديسمبر 2018 بمقر الوزارة , السيناتور "إيما بونينو "وزيرة الخارجية الإيطالية السابقة وعضوة ...

10 ديسمبر 2018 22:34