وطنية

أطلقت دعوات لمقاطعتها: انتهاء الاستشارة الوطنية... ماذا بعد؟

أطلقت دعوات لمقاطعتها: انتهاء الاستشارة الوطنية... ماذا بعد؟

23 مارس 2022 12:50 كلثوم التراس
 أغلق يوم الأحد 20 مارس الجاري ، باب المشاركة في الاستشارة الوطنية المفتوحة للعموم عبر المنصة الالكترونية والمتعلقة بمختلف الاصلاحات التي كان رئيس الجمهورية أعلن عنها يوم 13 ديسمبر 2021، بتسجيل 534915 مشاركا.
 
وجاء على موقع البوابة الالكترونية للاستشارة ان المشاركين في الاستشارة الوطنية من الذكور بلغ 366210 مشاركا, في حين بلغ عدد المشاركات من الاناث 168705.
وتأتي الفئة العمرية ما بين 30و39 سنة في المرتبة الأولى في نسبة المشاركة بـ 25،6 بالمائة في حين تأتي فئة الاقل من 20 سنة في آخر الترتيب بـ 2،3 بالمائة.
 
"استشارة ناجحة رغم محاولات الاحباط"
واعتبر رئيس الجمهورية قيس سعيد في كلمة القاها بمناسبة عيد الاستقلال ان هذه الاستشارة هي "أوّل حلقة في الحوار الوطني" كما أنّها "استشارة ناجحة رغم جميع محاولات الاحباط والعقبات، التّي وضعت أمام الشعب لثنيه عن التعبير عن إرادته" مذكرا بالمراحل والمحطات المقبلة ومنها العمل على تنظيم استفتاء يوم 25 جويلية من السنة الحالية بعد تشريك الجميع في ابداء مقترحاتهم حول النظام السياسي الجديد تليها انتخابات في 17 ديمسبر 2022.
 
وستتبع هذه الاستشارة، عملية تأليف لمختلف آراء المشاركين فيها وذلك لتجسيد المقترحات المعبّر عنها في الاستشارة في نصوص قانونية من قبل لجنة، حسب ما صرح به رئيس الدولة في 13 ديسمبر 2021 عند اعلانه عن روزنامة المحطات السياسية القادمة والتي انطلقت بتنظيم الاستشارة الوطنية الاكترونية.
 
 
وحسب ما أكد الباحث في القانون الدستوري رابح الخرايفي لـ"آخر خبر اونلاين" اليوم الأربعاء 23 مارس 2022،فانه من الضروري أن يعلن رئيس الجمهورية خلال هذه الأيام عن مرسوم يحدّد فيه مهام وتركيبة اللجنة التي ستقوم بصياغة النظام السياسي الجديد لتونس، عقب انتهاء الاستشارة الوطنية الالكترونية والتركيبة (الاطراف والشخصيات..مغلقة او مفتوحة .. تضم اطراف حزبية اولا .. ) مشددا على ضرورة ان يحدد المرسوم أيضا المدة او الفترة الزمنية لعمل هذه اللجنة وكافة المهام الموكولة اليها ..
 
الاستشارة الوطنية حلقة من حلقات الحوار
ووصف الخرايفي خطاب رئيس الجمهورية الأخير بالعقلاني باعتباره تضمّن تجاوز لكل التوترات السابقة، حسب رأيه، مبيّنا ذلك من خلال تطرّقه لموضوع الحوار الوطني واعتباره الاستشارة الوطنية حلقة من حلقات الحوار الوطني 
 
واعتبر الباحث في القانون الدستوري، حديث رئيس الجمهورية عن الحوار الوطني مهم جدا اذ سيكون حوار مفتوحا لكافة الاطراف مؤكدا ضرورة الاعلان عن اللجنة التي ستنطلق في الاعداد او صياغة النظام السياسي للبلاد 
 
كما اكد ضرورة انتظار وتحديد الحلقات المقبلة للحوار الوطني التي سيسبق الاستقتاء وتحديد القانون الانتخابي الجديد موضّحا انه من الضروري صدور القانون الانتخابي الجديد ايضا (تحديد القانون الانتخابي كيف سيكون هل على الافراد او القائمات، عدد النواب ، ستنظمها هيئة الانتخابات او مؤسسة اخرى)
 
وابرز انه لا يمكن البناء على الاستشارة الوطنية لوحدها باعتبارها نقطة من النقاط ولا يمكن ان تكون لوحدها عنصر من عناصر الحسم السياسي خاصة ان عدد هام من التونسيين لم يشاركوا فيها مؤكدا ضرورة اصدار المرسوم المنظم لعمل اللجنة على اقصى تقدير اسبوع حتى لا تكون مرتجلة
 
الاستشارة ليست بديلا عن الحوار
 
من جهته، اعتبر الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، أن الاستشارة الوطنية، "لا يمكن أن تكون بديلاً عن حوار وطني يفضي إلى مقررات قادرة على إنقاذ البلاد، والاستجابة لتطلعات الشعب، وتجنيب تونس انتفاضة جديدة".
 
بين الترحيب والرفض..
 
تجدر الاشارة الى ان عدد من الاطراف السياسية رحّبت بالاستشارة الوطنية وكانت داعمة لها من خلال دعواتها المتكرّرة للمواطنين للمشاركة فيها واعتبارها فرصة لكافة التونسيين لتقديم ارائهم على غرار "حزب التحالف من اجل تونس" و"حركة الشعب" وحركة "تونس الى الأمام" و"التيار الشعبي" الذين  اعتبروا ان الاستشارة الوطنية الالكترونية  آلية جيدة للتعرّف على رأي المواطن وتشريكه في القرار .
علما وان هذه الأحزاب تطالب بتنظيم حوار وطني واسع مع الفاعلين السياسيين والاطراف الاجتماعية للتداول في مختلف الاصلاحات المطروحة 
 
وفي ذات السياق راى الأمين العام للتيار الشعبي زهير حمدي في تصريح امس لـ"آخر خبر أونلاين" أن الاستشارة الوطنية حققت المطلوب منها خاصة ان 530 الف مواطن أغلبهم شباب عبروا بشكل كبير عن التوجهات الكبرى للرأي العام.
 
واعتبر أمين عام التيار الشعبي ان المرحلة الحالية مرحلة الحوار الشعبي الأفقي مع الفئات الشعبية من فلاحين وصناعيين وعمال ومعطلين ومثقفين وطلبة وآكادميين ورياضيين ونخب وطنية لم تتورط في الاجرام والعمالة للأجنبي مؤكدا أن هذه القوى والفئات الشعبية هي صاحبة المصلحة في التغيير الشامل داعيا رئيس الجمهورية الى تحديد آليات ورزنامة زمنية للاستماع لكل هؤلاء لعقد اجتماعي جديد، مبينا ان اللجنة القانونية التي ستقوم بعملية التأليف من الضروري أن تضم اختصاصات اخرى ذات علاقة الى جانب رجال القانون على غرار علم الاجتماع والفلسفة وغيره.
 
وسجّلت الاستشارة الوطنية الالكترونية تعثّرات حيث وصف رئيس الجمهورية في لقاء سابق جمعه برئيسة الحكومة نجلاء بودن أيام قبل غلق باب الاستشارة عزوف المشاركة فيها "بالعراقيل المصطنعة التي يضعها البعض لإفشالها لأنه يخشى من بروز الإرادة الشعبية الحقيقية في هذا العمل الذي يجسّد حقيقة طموحات الشعب وتطلعاته نحو مستقبل يقطع نهائيا مع الماضي ويصنع تاريخا جديدا لتونس".
 
ومن بين الاطراف التي كانت معارضة لاجراءات 25 جويلية وهي نفسها التي كانت معارضة للاستشارة الوطنية، حركة النهضة و"تنسيقية الاحزاب الديموقراطية" وائتلاف "مواطنون ضد الانقلاب" والحزب الدستوري الحر، وهي اطراف شككت في مصداقية هذه الاستشارة وفي عدد المشاركين فيها 
 
وكانت حركة النهضة، دعت إلى "مقاطعة الاستشارة الإلكترونية، واعتبرتها مواصلة للانحراف بالسلطة وتركيزاً للحكم الفردي الاستبدادي، وضرباً لآليات العمل الديمقراطي، وفي إرادة واضحة لقطع الطريق أمام أي فرصة، لإدارة الأزمة عبر الحوار والتفاوض، كآلية ناجعة في تحقيق الاستقرار السياسي".
 
من جهته اتهم الحزب الدستوري الحر الحكومة بتوظيف المال العام وتجهيزات ومؤسسات الدولة وموظفيها واستعمال النفوذ لانتهاك المعطيات الشخصية للمواطنين وتوجيه دعوات المشاركة في الإستشارة الالكترونية عبر استعمال قاعدة البيانات المخزنة لدى مشغلي الهواتف
 
وعبرت "تنسيقية الاجزاب الاجتماعية" (الحزب الجمهوري والتيار الديموقراطي والتكتل من اجل العمل والحريات) عن رفضها لهذه الاستشارة ومقاطعتها لها حيث اعتبر الامين العام للتيارالديموقراطي غازي الشواشي ان هذه الإستشارة هي "مسرحية لاغير وسيأتي اليوم للمحاسبة القضائية" فيما طالب الحزب الجمهوري بوضع حد لما اسماه "تسخير أجهزة الدولة و إهدار المال العام في هذه الاستشارة داعيا إلى إيقافها فورا وفتح قنوات التواصل و الحوار مع القوى الحية في البلاد".. 
 
كما اعتبر حزب آفاق تونس الأحد 20 مارس الجاري أنّ "الاستشارة الإلكترونية هي محاولة لتمرير مشروع سياسي شعبوي وتسلطي يتناقض مع مبادئ الحرية ومسار الانتقال الديمقراطي" داعيا رئيس الجمهورية قيس سعيّد إلى "اجراء حوار بنّاء ومعمّق مع القوى الوطنية للاتفاق على جملة من الإصلاحات الدستورية والتشريعية وعرضها إثر ذلك على استفتاء شعبي”. 
 
و اعتبرت منظمة "أنا يقظ"  أن فشل الاستشارة نتيجة حتمية لضعف السياسة الاتصالية وغياب التشاركية في صفوف القائمين عليها، وطالبت بتوضيح مآل مخرجات الاستشارة وإلى أي حد سيتم اعتمادها في رسم "المفهوم المشترك لمستقبل تونس" في ظل الإقبال الضعيف لأفراد الشعب التونسي.
 
ووفق البوصلة لا تتضمن الاسئلة المدرجة بالاستشارة أي تفسير لأي مفهوم مقدمة مثالا حول اختيار المستجوب بين النظام الرئاسي والنظام البرلماني والنظام المختلط، ثم بين "الاقتراع على الأفراد" و"على القائمات" وهي مفاهيم يطول شرحها وتحتوي في داخلها على عديد الفرضيات كذلك الأمر بالنسبة للاقتراع الذي يُمكن أن يكون بطرق معقدة لا يمكن فهمها دون تعريفها وشرح مختلف تصنيفاتها وسياقات تطبيقها. 
 
يذكر أن المحاور المطروحة في الاستشارة (6 محاور) تصدر الشان السياسي هذه المحاور بنسبة 19،7 بالمائة فيما جاء محور الشان الثقافي والتعليمي في اخر الترتيب بنسبة 15،3 بالمائة كما تقاربت نسب الاقبال على التفاعل مع المحاور الاخرى والمتعلقة بالشان الاقتصادي (17،2بالمائة ) والاجتماعي (16،5 بالمائة) وجودة الحياة (15،5بالمائة) والتمية المستدامة (15،7 بالمائة).
 
 وتاتي ولاية تونس في اول ترتيب الاقبال على الاستشارة حسب التوزيع الجغرافي بتسجيل 54124 مشاركا فيما سجلت ادنى نسبة مشاركة بولاية تطاوين بـ5051 مشاركا، اما بخصوص مشاركة التونسيين بالخارج وتفاعلاتهم مع الاستشارة فقد تصدرت فرنسا اول الترتيب بـ3340 مشاركا .
23 مارس 2022 12:50

المزيد

التيار الديمقراطي يدعو إلى مقاطعة الاستفتاء والانتخابات

عبّر المجلس الوطني للتيار الديمقراطي في دورته العادية المنعقدة، أمس الأحد، عن رفضه "التمشي الممنهج لوضع اليد على الهيئات الدستورية بحلّها خارج إطار الدستور ...

23 ماي 2022 08:41

إحباط 11 عملية هجرة غير نظامية وضبط 146 مهاجرا بينهم "عنصر تكفيري خطير"

 تمكنت الوحدات البرية والبحرية بالمنطقة البحرية للحرس الوطني بقرقنة معززة بالوحدة البحرية الثالثة المتنقلة (الطوافة نسر 03)، السبت، من إحباط ثماني عمليات هجرة ...

22 ماي 2022 20:24

وزير الصحة يشارك بجينيف في المسيرة الرياضية "تحدي الرياضة للجميع" لمنظمة الصحة العالمية

 شارك وزير الصحة علي المرابط، اليوم الأحد بجنيف في المسيرة الرياضية "تحدي الرياضة للجميع" التي نظمتها منظمة الصحة العالمية، بمناسبة انطلاق الدورة 75 للجمعية ...

22 ماي 2022 20:11

تكليف ماهر الجديدي نائبا لرئيس هيئة الانتخابات

أعلنت الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات، في بلاغ لها اليوم الأحد، عن تكليف عضو الهيئة ماهر الجديدي بمهام نائب رئيس الهيئة. وأضافت الهيئة في بلاغها، أنه تقرّر ...

22 ماي 2022 18:56

زهير حمدي: اللجنة الاستشارية المعلن عنها في المرسوم الرئاسي الأخير "تشوبها نقائص..والصيغة التقليدية للحوار مرفوضة

 قال الأمين العام لحزب  التيار الشعبي زهير حمدي، إنّ اللجنة الاستشارية القانونية المعلن عنها في المرسوم الرئاسي المتعلق بتشكيل اللجنة الاستشارية لتأسيس ...

22 ماي 2022 17:07