وطنية

بعد طلب رفع الحصانة عن 10 نواب: قيس سعيد يفسر الإجراءات القانونية وتبعاتها

بعد طلب رفع الحصانة عن 10 نواب: قيس سعيد يفسر الإجراءات القانونية وتبعاتها

17 اكتوبر 2016 20:20 نسرين حمداوي
 تداولت وسائل إعلام مؤخرا خبر إحالة 10 مطالب رفع الحصانة عن نواب إلى لجنة النظام الداخلي و الحصانة و القوانين البرلمانية و القوانين الانتخابية للتداول فيها خلال الأسبوع القادم وإحالتها إلى الجلسة العامة للبت فيها.
 
وفي هذا الاطار أوضح أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد لـ"آخر خبر أونلاين" اليوم الاثنين 17 أكتوبر، أن الحصانة البرلمانية هي نوع من الحماية القانونية التي يعطيها الدستور لنواب الشعب في البرلمان كنوع من الحماية السياسية والقانونية حتى يستطيع النائب تأدية وظيفته الدستورية كاملة (كسلطة تشريعية) بعيدا عن تأثير السلطة التنفيذية على أعضاء البرلمان بالترغيب أو الترهيب حيث يكفل الدستور لأعضاء المجلس حصانة خاصة في بعض الأحكام المقررة في التشريع الجنائي وذلك في حالتين، أولهما عدم مؤاخذة أعضاء مجلس الشعب عما يبدونه من الأفكار والآراء في أعمالهم في المجلس أو في لجانه وهو ما يطلق عليه عدم المسؤولية البرلمانية والثانية  عدم جواز اتخاذ أية اجراءات جنائية ضد عضو مجلس الشعب في غير حالة التلبس.

وأكد قيس سعيد أن الفصلين 68 و69 من الدستور التونسي ينصان على أنه لا يمكن إجراء أي تتبع قضائي مدني أو جزائي ضد عضو بمجلس نواب الشعب، أو إيقافه، أو محاكمته لأجل آراء أو اقتراحات يبديها، أو أعمال يقوم بها، في ارتباط بمهامه النيابية ، وإذا اعتصم النائب بالحصانة الجزائية كتابة فإنه لا يمكن تتبعه أو إيقافه طيلة مدة نيابته في  تهمة جزائية ما لم ترفع عنه الحصانة، أما في حالة التلبس بالجريمة فإنه يمكن إيقافه ويعلم رئيس المجلس حالا على أن ينتهي الايقاف إذا طلب مكتب المجلس ذلك، مما يعني أن رئاسة المجلس يمكن أن لا تطلب ايقاف النائب المعني.

وتقتضي الاجراءات أن يتم رفع طلب من السلطة القضائية أو غيرها إلى لجنة النظام الداخلي و الحصانة و القوانين البرلمانية و القوانين الانتخابية التي تحيله الى مكتب المجلس ثم يتم التداول فيها في جلسة عامة ويتم رفع الحصانة على النائب بالتصويت بالأغلبية، أي أنه يمكن أن يتم تأجيل محاكمة النائب المعني إلى حين انتهاء المدة النيابية.

وبين سعيد أنه يمكن للنائب أن يواصل مهامه صلب مجلس نواب الشعب بعد إسقاط الحصانة عنه لكنه يفقد صفته في حال دخوله الى السجن وفقدان حقوقه المدنية، أي فقدان صفة الناخب ومن ثم صفة النيابة.
17 اكتوبر 2016 20:20

المزيد

متابعة / هذه الشركات الأجنبيّة الثلاث التي فازت بمناقصة بيع 67 ألف طن من القمح لتونس

وكالات-  قال تجار أوروبيون إن ديوان الحبوب التونسي اشترى نحو 67 ألف طن من قمح الطحين اللين اختياري المنشأ في مناقصة عالمية أغلقت اليوم الأربعاء. وقال بعض التجار إن ...

26 افريل 2017 14:53

الكاف/ عودة نشاط مصنع الكوابل في إنتظار التزويد بالمواد الأوليّة

 افاد كاتب العام لنقابة الاساسية لمعمل الكابل بالكاف مهران الخريف   ل"اخر خبر اونلاين " اليوم 26 افريل 2017 ان العمال استانفوا عملهم  صباح اليوم بمصنع الكوابل بالكاف ...

26 افريل 2017 14:46

ليبيا / بسبب الديون المتراكمة ، الإعلان عن إيقاف علاج جرحى العمليّات العسكريّة في تونس

أعلنت لجنة علاج جرحى العمليات العسكرية -التابعة لحكومة الوفاق -في تونس، عدم قدرتها على استقبال حالات جديدة بسبب تراكم الديون في المستشفيات والمصحات التونسية على ...

26 افريل 2017 14:37

رئيس الجمهوريّة يستقبل يوسف الشاهد ووزير الدفاع

استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي يوم الأربعاء 26 أفريل 2017 بقصر قرطاج يوسف الشاهد رئيس الحكومة. وأفاد يوسف الشاهد أن اللقاء مع رئيس الدولة استعرض الوضع العام ...

26 افريل 2017 14:30

20 جمعيّة ومنظّمة تصدر بيانا مشتركا " للسحب الفوري و النهائي " لمشروع قانون المصالحة رغم التعديلات

وقعت 20 جمعية ومنظمة اليوم الاربعاء 26 أفريل 2017 بيانا مشتركا  دعت فيه إلى السحب الفوري والنهائي لمشروع قانون المصالحة  الذي عرض اليوم على لجنة  التشريع العام بمجلس ...

26 افريل 2017 14:18