وطنية

مصطفى بن جعفر: إلياس الفخفاخ لن ينقلب عن النظام السياسي والتنسيق بين الرؤساء الثلاثة يشبه فترة "الترويكا"

مصطفى بن جعفر: إلياس الفخفاخ لن ينقلب عن النظام السياسي والتنسيق بين الرؤساء الثلاثة يشبه فترة "الترويكا"

26 مارس 2020 08:14
توقع الرئيس السابق للمجلس الوطني التأسيسي، مصطفى  بن جعفر أن تتراجع الأطراف السياسية التي عارضت تفويض بعض صلاحيات البرلمان التشريعية إلى رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، تطبيقا للفصل 70 من الدستور، عن موقفها وتتفاعل مع خطة الإنقاذ والتدخل الشاملة، التي عبر عنها الفخفاخ وأعضاء حكومته، وتلقى دعماً من رئيسي الجمهورية والبرلمان.
 
وأبرز في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" اليوم، الخميس 26 مارس 2020، أن إعلان حالة الطوارئ مكنت سابقاً رئيس الجمهورية المؤقت فؤاد المبزع من تسيير البلاد عبر «المراسيم والأوامر» عام 2011.
 
واعتبر أنه «لا خوف من انقلاب إلياس الفخفاخ وحكومته على النظام السياسي المنصوص عليه في الدستور».
 
وقلل بن جعفر من الانعكاسات السياسية لما تتحدث عنه وسائل الإعلام التونسية والعالمية عن «تعمق الخلافات بين الرؤساء الثلاثة، أي رئيس الجمهورية قيس سعيد، ورئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، ورئيس البرلمان راشد الغنوشي». معتبراً أن التباينات بين الرئاسات الثلاث وبين السلطتين التنفيذية والبرلمان «ثانوية جداً، ولا تعدو أن تكون خلافات شكلية وإجرائية حول بعض الصلاحيات، بهدف التأكيد للأنصار وللرأي العام وللشعب أن هذه الجهة مؤثرة أكثر من غيرها في صنع القرار السياسي الوطني».
 
في سياق ذلك، اعتبر بن جعفر أن تصريحات الرؤساء الثلاثة والمقربين منهم تؤكد حرصهم على التناغم والعمل المشترك، خاصة في هذه المرحلة التي تواجه فيها البلاد، وكل دول العالم، مخاطر صحية، وبوادر أزمات اقتصادية واجتماعية وسياسية وأمنية غير معهودة.
 
وحول موقفه من حكومة الفخفاخ، اعتبر بن جعفر أن «فريق حكومة إلياس الفخفاخ هو الأكثر ديمقراطية في تاريخ تونس المعاصر، لأنه يضم شخصيات حقوقية وديمقراطية معروفة، ولا خوف من توظيفها للفصل 70 في الدستور لتمرير قوانين وقرارات معارضة لتوجهات الرأي العام الشعبي، الذي انتخب في مناخ ديمقراطي وشفاف الرئيس قيس سعيد، والأغلبية البرلمانية الحالية».
 
وشبه بن جعفر التنسيق بين الرؤساء الثلاثة حالياً بتجربة «التنسيق الكامل والشراكة بين الرؤساء الثلاثة» ما بين عامي 2011 و2014 عندما كان رئيساً للبرلمان الانتقالي، وكان رئيس الحكومة من حركة النهضة (حمادي الجبالي ثم علي العريض)، وكان المنصف المرزوقي رئيساً للبلاد».
 
وأشار إلى أن مشيراً إلى أن «بعض الخلافات الثانوية يمكن أن تبرز اليوم بين سعيد والفخفاخ وراشد الغنوشي ومستشاريهم، وبعض الوزراء، لكنها سوف تكون هامشية وحول قضايا فرعية»، مثلما كان التوافق «شبه كامل بين قيادات الترويكا»، التي حكمت البلاد ما بين 2011 و2014 وبين الرئيس المرزوقي ورئاسة المجلس الوطني التأسيسي حتى مطلع 2015.
 
 
26 مارس 2020 08:14

المزيد

شفاء 3 حالات من فيروس كورونا في تطاوين

أكد المدير الجهوي للصحة بتطاوين ابراهيم غرغار لاذاعة موزاييك بالجهة تماثل حالة أخرى للشفاء من فيروس كورونا ليرتفع عدد الذين امتثلوا  للشفاء بالجهة إلى 3 من بين 17 ...

05 افريل 2020 22:58

العمران : حجز 126 علبة جعة و كميات متفاوتة من مادة القنب الهندي زطلة على شكل "تمرة"

تمكنت فرقة الشرطة العدلية العمران مفادها اعتزام أحد الأنفار بيع الخمر خلسة و إعداد مقر سكناه وكرا للاستهلاك و ترويج المخدرات على اثرها تم  مداهمة المنزل بعد ...

05 افريل 2020 22:54

تغيير مقر سكنى رئيس الجمهورية قيس سعيد من منزله بالمنيهلة إلى قصر قرطاج، التفاصيل...

 قالت الادارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية في بلاغ اليوم الأحد 5 افريل، أنه تأمينًا لاستمرارية الدولة في هذه الظروف الصحية الإستثنائية المتعلقة ...

05 افريل 2020 21:34

سوسة : إصابة 9 أفراد من نفس العائلة بكورونا

وتتصدر معتمدية سوسة المدينة الترتيب بأكبر عدد من الإصابات و المتمثل في 15 حالة ( 9 حالات إصابة من نفس العائلة)، تليها معتمدية سوسة جوهرة ب 14 حالة ( 3 من بينهم من نفس ...

05 افريل 2020 21:21

رئيس الحكومة يلتقي بالقيادات الأمنية والعسكرية التي نفذت ليلة أمس العملية الأمنية الإستباقية بجبال القصرين

    إستقبل رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ مساء اليوم الاحد 5 أفريل بقصر الحكومة بالقصبة بحضور وزيري الدفاع الوطني و الداخلية القيادات الأمنية والعسكرية التي نفذت ...

05 افريل 2020 20:23