في العمق

"آخر خبر أونلاين"  يُجري لقاءات حصريّة  مع عدد من التونسيّين في السجون السوريّة المتهمين بالإرهاب... ماذا قالوا ؟

"آخر خبر أونلاين" يُجري لقاءات حصريّة مع عدد من التونسيّين في السجون السوريّة المتهمين بالإرهاب... ماذا قالوا ؟

22 اوت 2017 10:21

إلتقاهم : نورالدين المباركي – تحرير : سارة اليهباوي

 

إلتقى " آخر خبر أونلاين" بصفة حصرية عددا من التونسيّين  المسجونين  في سوريا بتهمة  الإرهاب  وتمكن من محاورة أربعة منهم  كان قد تم القبض عليهم سنة 2012 بمدينة اللاذقية.  

 

* ترك دراسته الجامعية و إختار الطريق إلى سوريا:

 

 

عقبة الناصري أصيل منزل بورقيبة من ولاية بنزرت أول من إلتقاه "آخر خبر أونلاين"، قال إنه سافر إلى سوريا في 25 مارس من عام 2012 حيث ترك دراسته الجامعية رغم أنه  لم يبق عن تخرّجه سوى 6 أشهر

 

إعتبر أن نيّته من السفر كانت "المساعدة في الثورة السورية "  ورفض الكشف عن الجهة التي سهّلت  تسفيره مكتفيا بالإشارة إلى أنه "تعاطف مع السوريين"  من خلال ما كان يشاهده في القنوات التلفزية .

 

وكشف أنه عندما وصل إلى مدينة اللاذقية  لم يجد ثورة، قائلا كان الأمر مجرّد كذبة للتغرير وإيصالي إلى سوريا .

و عبّر عن ندمه  مؤكدا  أنه يريد العودة إلى تونس.

 

* من سجن قابس إلى سجن سوريا:

 

 

 أما الشاب محمد الشريف الطرابلسي وهو أصيل جرزونة من ولاية بنزرت، كان مسجونا  بقابس و خرج في الثورة بطريقة غير شرعية ثم تمتع بعفو تشريعي عام و سافر إلى سوريا و كان على إتصال  غير مباشر بوسيط إسمه "أبو جعفر"

 

محمد الشريف لم يُخف أن سنوات السجن  في سوريا  جعلته ينسى عدة أحداث بسبب المرض ، وبيّن أن والده توفي  وأن نصيبه من الإرث  ( نحو 5 آلاف دينار ) سافر بها إلى تركيا ثم سوريا، كاشفا أنه سافر عن طريق مطار تونس  قرطاج دون أن يعارضه أيّ كان .

 

وعبّر عن ندمه  خاصة أنه ترك زوجته حديثة الزواج  وهو لا يدري  إن كانت الآن قد أنجبت طفلا أم لا، وعن رغبته في العودة إلى تونس

 

من تونس ... إلى ليبيا...و من ليبيا إلى سوريا:

 

 

محمد الحاج عمر أصيل حمام الغزاز من ولاية نابل كان يشتغل في الستائر بليبيا، قال إنه  تعرّف على أشخاص حدثوه عن الوضع في سوريا و ساعدوه في الوصول إلى هناك، سافر إلى سوريا و عمره 19 سنة وبقي أربع سنوات هناك حيث يعتبر أن سفره إلى سوريا كان غلطة نتيجة عدم وعيه بخطورة ما أقدم عليه

 

محمد الحاج عمر هو الأصغر سنا ممن إلتقى بهم " آخر خبر أونلاين".

 

* من راعي أغنام  في ريف بنزرت إلى سوريا:

 

 

 المساجين التونسيين في سوريا لم يقتصروا على الجامعيين و"أصحاب الصنعة" بل شملوا أيضا رعاة الأغنام، أحمد عبد المجيد بالشاهد أصيل ولاية بنزرت راعي أغنام بمنطقة الجواودة،  تم التغرير به أيضا وإقناعه بأهمية السفر إلى سوريا و مساندة أشقائنا السوريين في إنجاح ثورتهم و ما كان عليه إلا أن باع أغنامه و شدّ الرّحال إلى سوريا للإلتحاق بالبقية

 

تلقى مساعدة في إستخراج جواز السفر وإستكمال الأوراق اللازمة ليصل إلى سوريا و يلقى نفس المصير الذي لقيه آلاف الشباب نتيجة عدم الوعي بخطورة السفر إلى سوريا.

 

22 اوت 2017 10:21

المزيد

تقرير / كيف قضّى القذافي ساعاته الأخيرة قبل إغتياله ؟ ... التفاصيل

لا تزال الساعات الآخيرة في حياة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي تطرح الكثير من الأسئلة ، إلا أن  ما بات مؤكدا أنه أغتيل عمدا بقرار أجنبي ، من أجل أن يرحل عن الدنيا ...

20 اكتوبر 2017 12:22

فيديو نادر / الرئيسان "جمال عبد الناصر" و "أحمد بن بلا" يحضران عيد الجلاء في تونس

شارك الرئيسان جمال عبد الناصر ( مصر ) و احمد بن  بلا ( الجزائر) في احتفالات تونس بذكرى عيد الجلاء سنة 1963 بمدينة بنزرت و تحتفل تونس اليوم الاحد 15 أكتوبر 2017 بالذكرى 54 ...

15 اكتوبر 2017 11:10

صحيفة "نيويورك تايمز" : حقوق المرأة والثوريّة العربيّة الجديدة يُمثّلها الباجي قائد السبسي

          نشر موقع نيويورك تايمز مقال بعنوان " الربيع العربي القادم ؟ حقوق المراة " لكاتبه الجزائري كمال دواد اثار فيه الخطوات التي قام بها رئيس الجمهورية في قراءة ...

02 اكتوبر 2017 09:56

المحلّل السياسي اللبناني نضال السبع لـ"آخر خبر أونلاين" : نحن على أبواب زلزال إستراتيجي و بسبب الإخوان المسلمين قريبا محمد بن سلمان في ضيافة بشار الأسد

   قال المحلل السياسي اللبناني نضال السبع في حديت لأخر خبر اونلاين  أن التقارب السوري السعودي  يعود إلى تطورات الأزمة الخليجية  و تغير موقف المملكة من الإخوان ...

15 سبتمبر 2017 20:01

بعد زيارتها إلى تونس ، الأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكفونية تقول : " ادعموا تونس لأجل الثورة الثانية "

نشرت الامينة العامة للفرنكوفونية ميكايلا جين مقالا في "هوفبوست " اليوم الجمعة 28 جويلية 2017 تحدثت فيه عن ضرورة دعم مناخ الديمقراطية في تونس ووصفتها بالعنيدة التي لا ...

28 جويلية 2017 13:56