تحاليل

رأي /  مدارات التخبط الإخواني و مسارات البحث عن أعداء وهميّين

رأي / مدارات التخبط الإخواني و مسارات البحث عن أعداء وهميّين

20 ماي 2019 10:06
بقلم : الاعلامي محمد الصالح العبيدي 
 
لا تنبت عقيدة الاسلام السياسي الا من تربة الشك، و لا تستقيم رؤاهم منذ قرابة القرن إلا ضمن "بارانويا" عصبية تقول بان الاخر هو عدو من الواجب محاربته بكل الاشكال و الطرق الشرعية و الغير شرعية . 
 
و لأن العاجز عن الفعل دائما ما يبحث عن مبررات خارج سياجات عجزه فان حركة النهضة تتأرجح هذه الايام بين هستيريا الخوف من الانقراض الذي يزحف على كل لون اسلامي في المنطقة و بين رشق خصومها بزجاجات الكلام الحارق الذي يصل الى درجة التخوين . 
 
و من تلك الزوايا المليئة بكل الثقوب السوداء ترى حركة النهضة ان كل مسارات التجميع بين العائلة الوسطية هي محاولة انقلابية و ان الترفيع في اعداد المسجلين في الانتخابات هو خطر يداهم اسوارها الهشة . 
 
بدون شك انها سياسة حركة النهضة منذ سنة 2011 و التي تريد زرعها في اذهان البسطاء من متابعي المشهد : صراع الخير مع الشر و صراع الابرياء مع الاشقياء و منازلة بين ملاك طاهر و شياطين تتربص بقلاعهم البيضاء ، هكذا هي الصورة التي تريد بثها دون علم بان الواقع يكشف في كل مرة مدى لؤمهم في التعاطي مع الحالة التونسية ، و اخر الاستنتاجات الجهنمية لحركة النهضة هو اتهام خصومها بالتآمر على حصيلتها الفاشلة في ادارة الدولة . 
 
و لكن حركة النهضة لا تعلم انها تآمرت لنفسها على حصيلتها من خلال عدم جديتها في التعاطي مع مساءل النمو الاقتصادي و النهوض بالثروة الوطنية و التركيز على العمل الداخلي بعيدا عن اساليب الشيطنة المبنية على الايمان و الكفر و تفتيت الاحزاب المعارضة من اجل نشر الفراغ السياسي .
 
 و لان وزن الاخوان في تونس لا يكاد يتعدى الرقم الضعيف في معادلة التاريخ السياسي طيلة القرن العشرين فان المخاوف في "مونبليزير " اكثر من جدية من حالات التجميع السياسي و التقارب الذي بدأ يربط حزب مشروع تونس بنداء تونس ،و المغازلات السرية التي تهدف حزب تحيا تونس ، فهي تعلم علم ايقين بان اللقاء بين العائلات الوسطية هو تركيبة كيميائية لنهايتها السياسية و حتى الديمغرافية . 
 
تأزيم علاقات تونس مع الخارج تريد حركة النهضة ربط القدرية السياسية لتونس مع امتدادتها الفكرية الدائرة في محيط قطر و تركيا ، دون ان تعرف ان تونس لها جالية حية و نشيطة تتجاوز 100 الف في الدول التي تعتبرها عدوة ، او الدول التي يُخيل لها انها تقود عملية انقلابية او ثورة مضادة . 
 
هي اوهام اليقظة التي تضر بمصالح الشعوب و هي "الشوفينية " السياسية التي ترى في كل صوت ناقد خصم ابدي يجب اكتام صوته و تشويهه و فتح ابواب النار عليه .... و لساءل ان يسال كم من ضحية سقط طيلة 8 سنوات في براثن التشويه الاخواني؟. 
 
*الافكار الواردة في المقال تلزم كاتبها 
 
20 ماي 2019 10:06

المزيد

الدكتور عبد اللطيف الحناشي يكتب لـ"آخر خبر أونلاين": الحزب الحر الدستوري التونسي 1920-2010: بين الماضي والحاضر

يعتبر الحزب الحرّ الدستوري التونسي من أقدم الأحزاب الوطنية التي برزت في العالم العربي، وهو إلى جانب قيادته للحركة الوطنية التي حرّرت البلاد من الاستعمار الفرنسي ...

07 مارس 2020 14:32

بعيدا عن القضبان...رحلة مع سجينات سابقات يبحثن عن إنسانيّتهنّ و لقمة عيشهنّ داخل مجتمع أنكرهنّ

    جلست داخل  احدى المقاهي الشعبية  بملامحها الشاحبة و جسدها الضعيف و ساقييها  ترتعشان  من  القلق. تتصل هاتفيا  ريم   وهي محملة بالأماني بمكتب التشغيل بالعاصمة  ...

01 مارس 2020 17:21

كيف سبقت تونس أمريكا ونجحت في إلغاء الرق عام 1846؟

    عند الحديث عن إلغاء العبوديّة، تعتبر تونس رائدة من الناحية الزمنيّة، حيث ألغت قبل 171 عامًا الرّق بشكل كليّ على مستوى التشريعات والقوانين، فيما استمرت الظاهرة ...

23 جانفي 2020 09:52

مصطفى بن إسماعيل… الوزير الاكبر الذي توسط لدى الباي بقبول حماية فرنسا مقابل 5 ملايين فرنك رشوة

    مصطفى بن إسماعيل هو من مواليد العاصمة أو بنزرت سنة 1850 لأب مسلم "إسماعيل" و أم يهودية "منانة" أسلمت في بيت زوجها، سرعان ما توفي الأب و الأم و بقي الولد في سن ...

14 نوفمبر 2019 22:16

الحناشي لـ'آخر خبر اونلاين: الصّراع اليوم سياسي بامتياز وليس صراع على الدستور والقانون، والدوائر المحيطة بالباجي هي من دفعت به إلى التصرف على هذه الشاكلة

  تعليقا على مراسلة  رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي اليوم الأربعاء  إلى البرلمان بخصوص خروقات في التّحوير الوزاري، ساند  المحلّل السّياسي عبد اللّطيف الحناشي ...

07 نوفمبر 2018 22:40