تحاليل

الحناشي لـ'آخر خبر اونلاين: الصّراع اليوم سياسي بامتياز وليس صراع على الدستور والقانون، والدوائر المحيطة بالباجي هي من دفعت به إلى التصرف على هذه الشاكلة

الحناشي لـ'آخر خبر اونلاين: الصّراع اليوم سياسي بامتياز وليس صراع على الدستور والقانون، والدوائر المحيطة بالباجي هي من دفعت به إلى التصرف على هذه الشاكلة

07 نوفمبر 2018 22:40 زينب الصغايري

تعليقا على مراسلة  رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي اليوم الأربعاء  إلى البرلمان بخصوص خروقات في التّحوير الوزاري، ساند  المحلّل السّياسي عبد اللّطيف الحناشي اليوم في تصريح لـ'آخر خبر اونلاينأن لا خروقات تذكر في تحوير الشّاهد لحكومته، ما لم يتجاوز الفصل 89 من الدستور الذي يقول: " تتكوّن الحكومة من رئيس  ووزراء وكتاب دولة يختارهم رئيس الحكومة ، بالتشاور مع رئيس الجمهورية بالنسبة لوزيري الدفاع والخارجية"

وبيّن أنّ الشاهد لم يقم بتشكيل حكومة جديدة وإنما قام بتحوير وزاري لا غير وهو ما يخوّله له القانون وفق الفصل 92 من الدستور الذي يقول: "يختص رئيس الحكومة بإحداث وتعديل وحذف الوزراء و كتّاب الدّولة وضبط اختصاصاتها...ومن حقه اقالة عضو من اعضاء الحكومة او البت في استقالته وذلك بالتشاور مع رئيس الجمهورية اذا تعلّق الامر بوزيري الخارجية و الدفاع" وهو ما يؤكد ان رئيس الحكومة لم يقترف اية خروقات، مضيفا ان احترازات رئيس الجمهورية انما هي احترازات شكلية وغير جوهرية وسيتجاوزها وفق تصريحه

 

وأضاف بأنّ رئيس الحكومة ليس في صدام مع رئيس الجمهورية، وإنّما سيكون في صدام مع البرلمان، باعتبار أنّ الحسم في مسألة التحوير الوزاري لا شأن له به وهو من خصوصيات المحكمة الدستورية التي لم تتشكّل بعد ،ما يعتبر خللا وعلى ضوؤه من حق الشّاهد واستنادا على فصول الدستور أن لا يمرّر حكومته على البرلمان باعتبار أنه لم يقم بتشكيل حكومة جديدة

 

وأشار إلى أن ما يحدث اليوم انّما هو صراع  سياسي في الأصل وليس صراع على الدستور والقانون، ملاحظا أنّه صراع وهمي، وزوبعة في فنجان، معتقدا انه سيقع تمرير الحكومة على البرلمان دون موافقة رئيس الجمهورية وسيتم الحسم فيها تحت قبة البرلمان

 

ولفت المحلّل السياسي إلى أنّه لن تحصل مشاكل ولا صعوبات لا سيما وأن الباجي رجل  محنّك ولن يواصل في تأزيم الوضع خاصة وأن سمع تونس خارجيا على المحك وللتاريخ السياسي لرئيس الجمهورية  فهو رجل دولة بامتياز لن يسمح ان تشوّه صورت  وهو على ابواب انهاء مرحلة حكمه

 

وبيّن أنّ الدّوائر المحيطة برئيس الجمهورية هي من دفعت به إلى التصرّف على هذه الشاكلة.

وعبّر الحناشي عن أسفه لما يحصل اليوم على السّاحة وطالب الطبقة السياسية بالارتقاء، وتحمل مسؤولياتها لأن تونس تمر بمرحلة صعبة للغاية ولن تتحمّل مثل هذه الأزمات لا سيما ونحن على أبواب  استحقاقات جديدة ما سيتوجب التكاتف لتجنّب الحد الأدنى من هذه الأزمات

07 نوفمبر 2018 22:40

المزيد

الدكتور عبد اللطيف الحناشي يكتب لـ"آخر خبر أونلاين": الحزب الحر الدستوري التونسي 1920-2010: بين الماضي والحاضر

يعتبر الحزب الحرّ الدستوري التونسي من أقدم الأحزاب الوطنية التي برزت في العالم العربي، وهو إلى جانب قيادته للحركة الوطنية التي حرّرت البلاد من الاستعمار الفرنسي ...

07 مارس 2020 14:32

بعيدا عن القضبان...رحلة مع سجينات سابقات يبحثن عن إنسانيّتهنّ و لقمة عيشهنّ داخل مجتمع أنكرهنّ

    جلست داخل  احدى المقاهي الشعبية  بملامحها الشاحبة و جسدها الضعيف و ساقييها  ترتعشان  من  القلق. تتصل هاتفيا  ريم   وهي محملة بالأماني بمكتب التشغيل بالعاصمة  ...

01 مارس 2020 17:21

كيف سبقت تونس أمريكا ونجحت في إلغاء الرق عام 1846؟

    عند الحديث عن إلغاء العبوديّة، تعتبر تونس رائدة من الناحية الزمنيّة، حيث ألغت قبل 171 عامًا الرّق بشكل كليّ على مستوى التشريعات والقوانين، فيما استمرت الظاهرة ...

23 جانفي 2020 09:52

مصطفى بن إسماعيل… الوزير الاكبر الذي توسط لدى الباي بقبول حماية فرنسا مقابل 5 ملايين فرنك رشوة

    مصطفى بن إسماعيل هو من مواليد العاصمة أو بنزرت سنة 1850 لأب مسلم "إسماعيل" و أم يهودية "منانة" أسلمت في بيت زوجها، سرعان ما توفي الأب و الأم و بقي الولد في سن ...

14 نوفمبر 2019 22:16

رأي / مدارات التخبط الإخواني و مسارات البحث عن أعداء وهميّين

   بقلم : الاعلامي محمد الصالح العبيدي    لا تنبت عقيدة الاسلام السياسي الا من تربة الشك ، و لا تستقيم رؤاهم منذ قرابة القرن إلا ضمن "بارانويا" عصبية تقول بان الاخر ...

20 ماي 2019 10:06